صمت

– وأجاب بالصمت، لم يقل شيئاً !

– آه، نعم

– نعم ماذا؟

– أعرف انه بقي صامتاً

– أهذا طبيعي؟ أيجيب بالصّمت عادةً؟ !

– لا! لكني أفهم، فأنا أجيب بالصمت كثيراً من الأحيان، ربما انتقلت له العدوى منّي

– أتفضلينه؟ أعني الصمت؟

– لا! بالطبع لا .. لكن، في بعض الأحيان نريد أن، أو نبحث عن أمر ما، أتدرين يصعب أن أشرح لك
إنه متعلق بنا، بشخصين يريدان ان يقولا الكثير ويخشيان ربما، ليس ردة الفعل إنما نفاذ الكلمات ! أو أن يقطع قولهما حديثاً مستقبلياً، أن تتلاشى كلمات لازالت في طور التّكوين، أن يبعثر الكلام ما يأملان له في المستقبل
أعني، هناك حديث لم يكتمل، فكرة لم تصل إلى منتهاها
نعلم ذلك، لكننا لا نريد الوصول الى النّهاية بشكلها الحالي! تصوّري، لو أنك أجّلت النهاية، أو أجلت استكمال باقي القصة إلى وقت لاحق، ألا يمكن أن تحصلي على فرصة أفضل؟ على تتمة أجمل أو أكثر تشويقاً؟
سيكون هناك أمل بكثير من الكلام، ربما نحكي التتمة في مخيلتنا، ربما نتخيل، ربما نتآلف مع الكلام الحائر ونستقر على البقاء هنا، معاً، لا حاجة للكلام !
تلك اللحظة التي اعتقدنا فيها اننا ان لم نحكِ للآخرين مانريد الآن، فلن نرتاح على الإطلاق
ويا لرحمة الرّب! نؤجل تتمة الحديث فنرتاح ونعرف أنه لن يغير في الواقع شيئاً، بل أعطاه فرصة ليكون أفضل بكثير
بل ربّما، يكون تواطؤاً داخليا على نهايات لا نريدها. وكأنك تقولين، هناك فرصة أخرى، فسحة أكثر إشراقاً، هناك غيمة على وشك الوصول لتكسر حدّة الشمس التي نضيق أعيينا ونقطب جباهنا للتعامل معها .. وسننتظر
تخيّلي لو طلبت منك أن نخرج سوياً بعد اسبوع، ورفضت لأنك مرتبطة بمواعيد مسبقة ! ضاعت الفرصة وانتهت لأني سأبحث عن ارتباط آخر، ماذا لو تأنّيت ولم تجيبيني مباشرة؟ قد يلغى أحد المواعيد ونلتقي !
ما أحكي عنه أمر مشابه ..

– إذن، برأيك .. لماذا صمت؟

– لا أدري ، ربما يريد مني أن أكتشف بنفسي، أو أن احكي مابداخله، ربما ينتظر يقينا أو غيمة على وشك الوصول
بكل الأحوال، الصّمت في كثير من الأحيان أقرب، لأنه يحكي الكثير بذاته، ويحكي الحقيقة كاملة.
وأريد أن أعرف، هل أنا قادرة على فهم الصمت؟ أم أنا كسواي .. رغم الكلام الكثير وأبواب النفس المفتوحة لم أستطع أن أقترب بنفسي خطوة، من دون مساعدة أو تدليل، ربما أراد الآخر أن يتيقّن من قدرتي على ذلك

أتدرين؟ الصّمت في مثل هذه اللحظات أمل، و باب مفتوح على المستقبل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s