Makin’ Out By Mark Owen: An Innocent Romance

I love Mark Owen.

As an Artist, a singer and a songwriter, he makes it clear that “Love” isn’t just a word, but an act that originates from a deep affection and a sentiment towards the person we want to share our life with.

Long gone the days when men were giving promises to their loved ones, gone and mocked in those times too. Why? Well.. something has to do with the rise of individuality and dismissing the normal need to someone else with whom we can share our happiness, be it right or not, it ripped the romance from a great assist and aspect .. Obligation, sacrifice, patience and commitment.

As most of his music does, “Makin’ Out” is a song by Mark Owen, the first, or maybe the second single of his third studio album “How the Might Falls” that provokes my mind and soul, giving me a beautiful feelings and allows my thoughts to wander.

An emotional and imaginative Wanderlust .. That’s a constant state of mind that I usually find myself in whenever I listen to his music, It’s all in the words and his not so perfect voice, that makes him so endearing, captivating, relatable and sincere.

“Makin’ Out” Is a romantic love song as you can guess from the title, but never he mentions the word “Love” in the lyrics, instead, he chooses to display his emotion through a series of promises he makes to his beloved person, a promises that sounds naïve, old fashioned and too innocent sometimes, yet no one can say they’re not honest nor endearing.

What do we expect from the person we love?

Mark knows it very well, and he makes sure he displays it in his “Actions”, not words, not once he uses a phrase to deliver a sentiment, yet he describes an actions and beautiful considerate deeds that shows his emotion.

In almost every line of every verse, Owen starts with “I’ll be the one who  .. “, and sometimes he wants his loved one to be the center of the promises by saying “you’ll be the one”

The lovely pop/ rock song kicks off with the lines “I’ll be the one who brings you coffee when you can’t get up … I’ll be the one who turns the light out when you go to sleep”

Don’t we all expect a considerate helpful person to be by our side? The lovely mark promises that.

“You’ll be the one who keeps me sober, one to keep me sane and you say
Shut up, shut up, every time I say it”

A person who accepts our attempts to keep them on the right track without shouting “Leave me alone” at our faces.

“And I’d cut my fingers to the bone,
And I’d split my sides in for you”

He takes the pain for her, not an empty words, but an affirmative action..

“I’ll be the one who stands beside you in the photograph
I’ll be the one that’s in your water when you want me there
I’ll be the one you’re falling over every time you laugh”

All the memories that we take for granted, the shared moments that we don’t give much thought to but end up being of the greatest value when years pass by and we give ourselves the time to visit them again.

“I’ll be the one who keeps you guessing, who swears a lot
I’ll be the one that let your colour in the white wash
You’ll be the one that knocks the man out I was beating up and you say

Shut up, shut up, every time I say it”

Can you live a peaceful life forever? You need a bit of trouble and tension from time to time, he promises that .. he will upset her with some foolish actions, giving her a chance to be mean to him without feeling guilty, allowing her to express a wider range of emotions in a moments that will give them a good laugh when they recall them.

“Tonight, we throw ourselves away
And we make it every time
When I thought I was ok
You said I was alright
As the night comes crashing down
We catch ourselves a line
Yeah we’re only makin’ out
If we make it out all right”

Finding pleasure in the smallest things, appreciating the moments they spend together, showing affection, intimacy and vulnerability in a much simpler acts of love, a makin’ out for him is enough, if it was with her.

In A loved one, we crave affection, wish for help and consideration, an ease and excitement, a care that sometimes manifests itself in fighting over stupid things, an appreciation of us, our time, our feelings, and our shared moments and memories, a growth, an affirmation of a future that keeps us together, a trust that we are willing to see it happen .. and most importantly, a purity and innocence that allows us to accept each other’s foolishness and harmless mistakes.

Mark Owen has the sentiment of a poet, a very sensitive person who finds joy in what others take for granted, or worse, in what others consider a “downside” of being committed to someone.

A pure and innocent Romantic he is .. and I love him for that.

5 نظريات مجنونة متعلقة باختفاء الطائرة الماليزية

 china-to-malaysia-tell-the-truth-about-missing-plane_120314113913

دخل البحث عن الطائرة الماليزية المختفية MH370 يومه الـ 11 ولازالت النظريات تجتمع، بعض النظريات المتعلقة باختفاء طائرة تحمل 239 شخصا لم يتم نفيها من قبل الحكومة، لكن البعض الآخر يميل نحو التفسيرات الغريبة والمثيرة للسخرية. هنا 5 نظريات غريبة متعلقة باختفاء الطائرة:

مثلث برمودا

ألقي اللوم على مثلث برمودا بعد أن قرر سياسي ماليزي أن المثلث قرر تغيير مكانه وانتقل إلى المياه الفيتنامية، حيث ذكر في تويتر “تم رصد مثلث برمودا جديد في مياه فيتنام، الأجهزة والمعدات المتطورة ليس لها فائدة”.

قام بعض قراصنة الانترنت من الاستفادة من اهتمام العامة المتزايد بالقضية فوضعوا صورا مزيفة لطائرة قرب مثلث برمودا مدعين أنها الطائرة الماليزية، طالبين من القرّاء أن يشاركوا في استطلاعات واستبيانات وهمية.  المنشورات تحوي مقاطع فيديو لتزيد من مصداقية الخبر  عن أماكن وجدت فيها الطائرة، قائلة أن الركاب “أحياء” أو “ناجون”

ارتباط بسنودن

مستخدم شبكة Raddit الاجتماعية  Dark_Spectre دخل النقاش حول مصير الطائرة مطلقا نظرية تقول أن السلطات الأمريكية أو الصينية قد تكون اختطفت الطائرة لتحصل على معلومات عن موظفي Freescale Semiconductor الواقعة في تكساس، والذين يعتقد أنهم كانوا على متن الطائرة. ادّعى Dark-Spectre أن الأمر مرتبط بإدوارد سنودن بناء على الأشخاص الذين يصر أنهم بين الرّكاب. يقول ”  إذن لدينا المدير الأمريكي للتخزين التقني في IBM لماليزيا، رجل يعمل في التخزين الشامل في الشركة من قبل المتورطين، وفقا لأوراق سنودن، في تقديم خدماتهم لمساعدة وكالة الأمن القومي في التجسس على الصينيين. .. والآن مجموعة من تقنيي الولايات المتحدة يعملون في تطوير نظام رائد عالمي في المعالجات الإلكترونية (جزء لا يتجزأ من تقنية الهواتف الذكية وتقنية الدفاع) كل هؤلاء معا .. على طائرة .. وتختفي .. مصادفة؟؟؟

لا، يقول Dark_Spectre، هذه ليست مصادفة، التفسير الوحيد المحتمل هو هذا ” علمت المخابرات الأمريكية أن الـ 21 عقلا على متن الطائرة على وشك أن يتم القبض عليهم واستجوابهم من قبل السلطات الصينية فور وصولهم هناك، قررت المخابرات أن ذلك يشكل خطرا كبيرا على برنامج التجسس على الدول الآسيوية فاتخذت إجراءات لتطهير الطائرة أثناء طيرانها”

الفضائيون

قائمة نظريات المؤامرة لن تكتمل بدون فرضية الاختطاف من قبل المخلوقات الفضائية. أليكساندرا بروس من Forbidden Knowledge TV قامت باستخدام برنامج رادار لتحديد مسار الطائرات كمثال على التورط الفضائي في اختفاء الطائرة. استخدمت بروس فيديو يوتيوب مصوّر من قبل أحد المواطنين وحسابه DAHBOO7 ، لتقول أن قراءات الرادار توضح تدخلا وإشارات غريبة  لا يمكن أن تعود إلا ليوفو فضائي. الفيديو يعيد تصوير آخر لحظات الطائرة ويظهر جسما غريبا يطير بتسارع عالي والذي هو بالواقع طائرة من الخطوط الجوية الكورية رقم 672.

تم أخذ الركاب إلى بيونغ يانغ

وهذه واحدة من أكثر النظريات شعبية، أن كوريا الشمالية قد استولت على الطائرة مع جدل الكثيرين أن قرار الصين نشر 21 قمرا صناعيا للمساعدة في البحث يشير بطريقة أو بأخرى أن هذه الفرضية لازالت مطروحة على الطاولة.  يقول Nickryane مستخدم Raddit أنهم قاموا بذلك عام 1969، فلم لا يقومون بذلك الآن؟

لازال الركاب على قيد الحياة 

قال أفراد عائلات المختطفين انهم استطاعوا الاتصال بالهواتف المتنقلة الخاصة بأحبائهم على متن الطائرة بعد أيام من اختفاء الطائرة، مما يقود لتوقعات أن الركاب لازالوا على قيد الحياة في مكان ما من العالم. البعض استطاع إيجاد أقاربه على موقع مراسلة فورية صيني مما يفترض أن هواتفهم لازالت متصلة بشبكة الانترنت.  المكالمات الوهمية دفعت الناس للاعتقاد أن الطائرة لم تتحطم،  ووصل بآخرين الحد أن المكالمات الهاتفية من عمل قوى خارقة للطبية، لكن خبراء التقنية بددوا هذه الشائعات قائلن أن الهواتف التي أغلقت لا تحوّل المتصل مباشرة إلى البريد الصوتي، بل يعتمد ذلك على الشبكة والموقع.

BSB again!

backstreet_900x675

ربما تعاني هذه التدوينة من فوضى في تراتبية الأفكار، لكثرتها وتداخلها، لكنها تستحق العناء بالنسبة لي.

حين أتحدث عن إعجابي الشديد بفرقة باكستريت بويز لمن حولي  في عمري هذا، أواجه باستغراب شديد لسببين: أولا موضتهم انتهت، ثانيا نحن أكبر من أن نسمع أغاني كهذه لأنها تفقد بريقها مع الوقت، أو أن أذواقنا تتطوّر وتتغير.

منذ بداية المرحلة المتوسطة أو آخر الابتدائية بدأت الاستماع لهم في بيت الجيران. والآن أكملت الفرقة 20 سنة! منذ عام 1993 حتى يومنا هذا بنجاح منقطع النظير في العقد الأول من مسيرتهم. تعلّقي بهم بتجاوز موضوع الموسيقى ليكون شخصيا أكثر، الخمسة مختلفون عن بعضهم، كل واحد منهم واجه الكثير في حياته وخصوصا AJ Mclean المفضّل لدي!

وتفضيلي له كمغنّي صاحب صوت مميز، وكشخص مضطرب كثير المشاكل  ترفعه الحياة عاليا حينا وتلقي به إلى القاع أحيانا أخرى. أعتقد أن الصورة اللامعة للمشاهير تشعر الإنسان في بعض الأحيان بالنقص، أو تجبره على التساؤل! وهي ثقافة تحقن فينا يوما بعد يوما (التعلم من الناجحين، أسرار النجاح، التميز والثراء .. إلخ) وكأن العيش بشكل عادي أصبح عيبا.

النموذج المشهور إما أن يكون لامعًا تمامًا أو مدمّرًا تمامًا (مايكل جاكسون مثالا) الوسط قليل وضعيف الأثر، فالفضائل والفضائح هي ماتبرز دوما، وAJ Mclean ذو تاريخ مقلق مع إدمان أدخله برنامجا تأهيليا مكثفا مرتين ( عام 2000 و عام 2011)، المرة الأولى قرر أن يتعالج بعد كلام قاس تلقّاه من كيفن ريتشاردسون زميله ومؤسس الفرقة، والمرة الثانية عملت زوجته على إنقاذه. وفي كلا المرتين تكرر مشهد احتفالي مؤثر : AJ Mclean عام 2002 في أحد الحفلات التي تحييها الفرقة يحدّث الجمهور قائلا أنه أكمل سنة نظيفة بلا كحول أو مخدرات، وفي عام 2013 يقف مع باقي أفراد الفرقة يحتفلون بالذكرى الـ 20، الأربعة يحملون كؤوس شراب وهو ممسك بقارورة عصير برتقال كبيرة. كأي إنسان لديه خيباته ونجاحاته، تظهر كلاها بتوازن واتّساق يمنعها من التضّخم لدرجة تشعرك بأنه شخص يعيش في الشّارع المقابل قد تمرّ به يوما ما.

تعمّقت معزّتي لهم بعد عبارة قالها كيفن عن سلوكهم في الماضي في مقابلة لبرنامج The Talk، انتقدت المذيعة في معرض حديثها خياراتهم الغريبة للأزياء في شبابهم  ( التسعينات خصوصا وأوائل الألفية الثالثة بأزياء حمقاء في غالب الأحيان) وعرضت على الشاشة بعض الصوّر لهم، فضحكوا .. لكنهم لم يخجلوا منها، وهنا الفارق!

الخمسة أخذوا يتذكرون أثناء عرض الصّور ( هذا ارتديناه بعدها في جولة للقفز المظلي، الآخر لبسناه بسبب كذا وكذا ..الخ) المذيعات كن يضحكن لكن الخمسة كانوا يتحدثون بشكل طبيعي خال تماما من الإحراج أو الخجل عن أزيائهم القديمة.

حين سألتهم ع شعورهم حين يرون أنفسهم بملابس كهذه قال لها كيفن ” كنا نكبر، نجرّب ونخطئ أمام العالم أجمع”

هكذا بكل بساطة، بينما الكثير من الفنانين الآخرين حين تعرض عليهم صور قديمة لهم يخجلون حقا، مثل Gary Barlow في إكس فاكتور حين عرضوا شريطا لأول أغنية أداها وهو في عمر الـ 15، وسايمون كويل أثناء مزاح ديمي لافاتو معه في تويتر وعرضها لصور مضحكة له في الثمانينات، فرد عليها مازحا ” أوقفي نشر الصور المريعة

كثيرا ما قرأت أن باكستريت بويز قريبون للغاية من جمهورهم، وكشخص لم يحضر حفلة أو عرضا لهم في حياته لا يمكنني الجزم. لكني استشعرت ذلك الآن، فالعفوية التي يتحدثون بها ويناقشون بها أعمالهم، وحياتهم وطموحاتهم تجعلهم قريبين فعلا، فبعد 20 سنة من العمل معا ( من المراهقة حتى أواسط الثلاثينيات من العمر) تصل العلاقات إلى مرحلة استثنائية من التبسّط والصّدق.

ألبومهم الجديد إصدار مستقل بعيدا عن أي شركة إنتاج فنية .. فالأمر الآن لم يعد يدور حول المال والشهرة، بل بحب الموسيقى والغناء واختيار الهوية الأكثر تعبيرا وصدقا عنهم كأشخاص.

الكلمات من كتابتهم ولأول مرة، الأغنية الرئيسية للألبوم In a world Like This من كتابة وتلحين المبدع ماكس مارتن، رفيق العمر الذي عمل معهم بلا انقطاع منذ سنة 2000 م حتى يومنا هذا ليكتب لهم أنجح أغانيهم على الإطلاق والتي احتلت الصدارة العالمية.

في حفل تكريمهم بنجمة في ممر المشاهير تم تقديمهم من قبل 3 أشخاص، منظم الحفل، أحد معجبيهم وجماهيرهم ( تم اختيار الاسم بالقرعة من متابعيهم في فيسبوك وتويتر الذين رغبوا بالمشاركة) والكلمة الأهم كانت من رفيق العمر ماكس مارتن، قالوا له “أنت غيّرت حياتنا” فرد “بل أنتم من غيّر حياتي”

هي مرحلة الامتنان المتبادل.

وكما يقول كيفن “لدينا جماهير مخلصة، تبتعدعنا لفترة من الزّمن لكنها تستمر بالعودة، هذا الحال دوما”

وأنا أحدهم ..

 

 

 

زمن مخيف، يجبرك على أن تتخذ موقفا

زمن مخيف، يجبرك على أن تتخذ موقفا

أتابع جنون العالم، كأي إنسان عربي مشدوه بما يحدث حوله، وعلى الرغم من ضآلة متابعتي لأخبار العالم العربي وانجذابي غير المبرر لقضية إفلاس اليونان وخطة التقشف، مظاهرات أوكرانيا وديون إسبانيا والبرتغال المتراكمة، إلا أني أعي مايحدث بوضوح مخيف.

كنت أتحدث لأحد الأعزاء على قلبي وأخبره أني تغيرت، فلم تعد لدي الجرأة لإسداء النصح لأحد من صديقاتي المقربات كما كنت في السابق، على الرغم من وضوح موقفي تجاه مابدر منها، لكني لا أظهره، صرت أستمع وأشارك في الثرثرة بدون أن أعطي رأيا أو نصحا بشكل مباشر. والآن وبعد مايقارب السنة على كلامي ذاك – أو هو أقل قليلا؟ – أجد أن الأمر انسحب على موقفي من العالم أيضا.

أتذكر وأنا في المرحلة الابتدائية، ومن ضمن أشرطة الفيديو الكثيرة التي حواها منزلنا ( غريندايزر، ليدي لين، كعبول ..الخ) كان هناك شريط لـ”ساسوكي” المغرق في يابانيته، تاريخ وصول هذا الشريط إلى بيتنا ملتبس، أذكر أننا تبادلناه مع أبناء أصدقاء عائلتنا ذات يوم كنا في منزلهم (مهند ومحمد وأخوهم الصغير ياسين)، أعطيناهم جونغر أو غريندايزر وأخذنا ساسوكي، وأظن أنّي شاهدته على التلفاز أيضا في أحد القنوات. كان لأمي موقف واضح من هذا  المقاتل، لم تحبه وعارضت مشاهدتنا له (رفض عديم القيمة بطبيعة الحال لأننا سنشاهده من وراءها) فقد كان دائم السكر، طبق الساكي في يده ويعبث مع الفتيات من حوله (لم أعرف الساكي وقتها، معرفتي كانت منحصرة على الخمر العادي ومشتقاته) أتذكره بوضوح وهو ثمل وطقوس لهوه الكاملة مستغربة من بيعه للصغار، وعلى الرغم من الطبيعة العابثة له، فقد كان الفتى متورطا في الحرب الأهلية في اليابان.

تلك كانت المرة الأولى التي أسمع بها مصطلح “الحرب الأهلية”

حسنا، الأمر لم يكن بتلك البساطة.

بذاكرة مشوشة وغير واثقة من التفاصيل، أسترجع عبارة ذكرت في المسلسل، كانوا يتحدثون عن انتهاء الحرب اليابانية مع الصين (على ما أظن) لكن المرحلة الأكثر خوفا ودمارا قد بدأت .. الحرب الأهلية! في ليلة مقمرة يقف المقاتل على سطح أحد المباني اليابانية القديمة بالقرب من رجل عجوز، كان يلحق بأحد ربما؟ لا أذكر .. لكن صدى الكلمات تلك يعيدني إلى هذا المشهد بالذات دونما ثقة بترابطهما. مع المشاهدة المتكررة لساسوكي استغربت الهالة المخيفة والسوداوية التي أحاطت بحديثهم عن الحرب الأهلية، ظننت أنها أفضل من حرب دولية، أليس كذلك؟

أعني أن العدو بالداخل، يسهل التصالح معه والوصول إليه، قوى متكافئة، مصالح مشتركة و عناد لن يستمر وقت طويلا.

ظلت هذه الفكرة تلازمني عمرا بأكمله، حتى سنتين أو ثلاثة فقط، فهمت معنى الحرب الأهلية، والكابوس الذي تمثله.

أعود أيضا لأحد المسرحيات التي قرأتها والتي كانت تتحدث عن الجيش ذو المعاطف البنية والجيش ذو المعاطف السوداء (الحرب الأهلية الإيرلندية)، لست أذكر اسم المسرحية للأسف!

شتات من هنا وهناك بلا روابط محددة تتقافز إلى ذهني بين الحين والآخر، وتكرر الأمر قبل قليل بقراءتي مقالا عن فضل شاكر وقصته منذ الطفولة حتى القتال المسلح (أو أسميه جهادا؟ .. عاجزة هنا أيضا عن اتخاذ موقف) قرأت التقرير كاملا بشعور غير محدد، رغم وضوح الأحكام والمواقف فيه سواء تصريحا أو تلميحا، إلا أن “اتخاذ موقف” بقي عصيا علي، ولله الحمد.

يتملكني رعب من هذا الزمن، فأنت مجبر أن تقف في صف أحدهم أو ضد آخرين، تجد الأحكام والتحيز ظاهرا في كلمات الجميع قاصدين أم لا، وتستشعر استهجانهم من “سلبيتك” و “صمتك” ونقدهم الصامت، لكن الصارخ، لحيرتك ويقينك المتداعي.

أفهم السوداوية التي أحاطت بساسوكي حين بدأت الحرب الأهلية .. فنحن هنا نكاد نأكل بعضنا ولو اشتباها، بالكلمات.

أفهم الشاب المستلقي على سريره يتجادل قرب النافذة مع صديق له حول بقايا القهوة في العلبة وخطوات الجنود في تلك المسرحية، طرقاتهم الفجة على الباب واشتباههم بالكل .. لماذا تلبس معطفا أسود؟ لماذا تلبس معطف بني؟ من هناك؟ ذوو المعاطف البنية؟ .. لا لا ، الآن دورية ذوي المعاطف السوداء، أفهم عزلته وانقطاعه عن العالم في غرفته، والحوارات الخرقاء التي تدور بينه وبين الفتاة التي تجلب الحليب أو الخبز أو ربما تستعير السكر؟ لا أذكر .. شيء من هذا القبيل، والعبارات المبهمة الغير مترابطة ينطق بها الجميع على وقع رصاص الجنود وصراخهم.

في مسلسل (مجلس المدينة) الكوري، وصفت موظفة حكومية خطيئة اتخاذ موقف الحياد أو رفض الاصطفاف مع أحد الجانبين، حين رفضت التصويت لأي من مرشحي المدينة في الانتخابات مقابلة نظرات السكان المستهجنة، وانتقاداتهم اللاذعة لها ولعدم نفعها!

مقتبسة عن دانتي، تصف ماحدث

The hottest places in hell are reserved for those, who in times of great moral crisis, maintain their neutrality

أفهم ذلك .. لأن من سيريد قذفي في الجحيم وقتها هو كل من اتخذ موقفا، حين بقيت أنا صامتة، متشبثة بسطح الماء خشية الغرق معهم، أو مع الآخرين، أو سواهم.

أشعر كأني أطفو على سطح محيط أعلم يقينا أنه سيغرقني لو بدرت مني حركة بسيطة، الأرض التي نقف عليها جميعا هشّة، الخط الفاصل بين الصواب والخطأ تلاشى، والكل يكذبون.

 وأذكّر نفسي دوما ، أن يساري هو يمين آخرين، والعكس صحيح.

صمت

– وأجاب بالصمت، لم يقل شيئاً !

– آه، نعم

– نعم ماذا؟

– أعرف انه بقي صامتاً

– أهذا طبيعي؟ أيجيب بالصّمت عادةً؟ !

– لا! لكني أفهم، فأنا أجيب بالصمت كثيراً من الأحيان، ربما انتقلت له العدوى منّي

– أتفضلينه؟ أعني الصمت؟

– لا! بالطبع لا .. لكن، في بعض الأحيان نريد أن، أو نبحث عن أمر ما، أتدرين يصعب أن أشرح لك
إنه متعلق بنا، بشخصين يريدان ان يقولا الكثير ويخشيان ربما، ليس ردة الفعل إنما نفاذ الكلمات ! أو أن يقطع قولهما حديثاً مستقبلياً، أن تتلاشى كلمات لازالت في طور التّكوين، أن يبعثر الكلام ما يأملان له في المستقبل
أعني، هناك حديث لم يكتمل، فكرة لم تصل إلى منتهاها
نعلم ذلك، لكننا لا نريد الوصول الى النّهاية بشكلها الحالي! تصوّري، لو أنك أجّلت النهاية، أو أجلت استكمال باقي القصة إلى وقت لاحق، ألا يمكن أن تحصلي على فرصة أفضل؟ على تتمة أجمل أو أكثر تشويقاً؟
سيكون هناك أمل بكثير من الكلام، ربما نحكي التتمة في مخيلتنا، ربما نتخيل، ربما نتآلف مع الكلام الحائر ونستقر على البقاء هنا، معاً، لا حاجة للكلام !
تلك اللحظة التي اعتقدنا فيها اننا ان لم نحكِ للآخرين مانريد الآن، فلن نرتاح على الإطلاق
ويا لرحمة الرّب! نؤجل تتمة الحديث فنرتاح ونعرف أنه لن يغير في الواقع شيئاً، بل أعطاه فرصة ليكون أفضل بكثير
بل ربّما، يكون تواطؤاً داخليا على نهايات لا نريدها. وكأنك تقولين، هناك فرصة أخرى، فسحة أكثر إشراقاً، هناك غيمة على وشك الوصول لتكسر حدّة الشمس التي نضيق أعيينا ونقطب جباهنا للتعامل معها .. وسننتظر
تخيّلي لو طلبت منك أن نخرج سوياً بعد اسبوع، ورفضت لأنك مرتبطة بمواعيد مسبقة ! ضاعت الفرصة وانتهت لأني سأبحث عن ارتباط آخر، ماذا لو تأنّيت ولم تجيبيني مباشرة؟ قد يلغى أحد المواعيد ونلتقي !
ما أحكي عنه أمر مشابه ..

– إذن، برأيك .. لماذا صمت؟

– لا أدري ، ربما يريد مني أن أكتشف بنفسي، أو أن احكي مابداخله، ربما ينتظر يقينا أو غيمة على وشك الوصول
بكل الأحوال، الصّمت في كثير من الأحيان أقرب، لأنه يحكي الكثير بذاته، ويحكي الحقيقة كاملة.
وأريد أن أعرف، هل أنا قادرة على فهم الصمت؟ أم أنا كسواي .. رغم الكلام الكثير وأبواب النفس المفتوحة لم أستطع أن أقترب بنفسي خطوة، من دون مساعدة أو تدليل، ربما أراد الآخر أن يتيقّن من قدرتي على ذلك

أتدرين؟ الصّمت في مثل هذه اللحظات أمل، و باب مفتوح على المستقبل

1432 هـ في أمان الله ..

في تويتر، كنت أودّع السنة الهجرية، وكلّما نويت التوقف عن الكلام استئنفت من جديد كعادتي طبعاً !

هذا ما قيل، أتركه هنا لأني أريد تذكّره

ماهي السنة في عمر الإنسان؟ هل تساوي عشر سنوات في عمر أمة من الأمم؟ أم أكثر أم أقل؟

أهو يوم أم دهر؟ حياة كاملة أم غمضة عين؟

وكم يحتل النّدم ومراجعة النفس من اليوم الأخير؟ مقارنة بالعام كلّه؟ ماهي صيغة المغادرة؟ هل نستطيع تذكر ما قلنا أنه لن ينسى طوال العمر؟ أم ذهب

على ماذا ندمت؟ وعلى من بكيت، لا تكترث لـ “ما أبكاك”، إبحث عن الأشخاص، من تسببوا في البكاء، سواء سعادة أو سواه، أكانت سنتك كدهر أم غمضة عين؟

ماقيمة السنوات في عمر البشر؟ وداعاً لـ 1432، في أمان الله، وداع لا لقاء بعده أبداً ولو وطئنا جميعاً القمر، لن تعود السنة أبداً، مهما تمنّينا

الغريب ان تذكّر صعوبات السّنة أسهل، أما كل الأيام والليالي الهادئة التي يمارس فيها الانسان حياته بطمأنينة، ولحظات الفرح الصغيرة، تختفي :)

والغريب ايضا ان السنة الهجرية، لا أنتبه لها إلا في رمضان، الحج، وحين تقف على العتبات لتغلق الباب ورائها، رحيل لاعودة بعده ابدا :)

ياترى لو التقت السنة الجديدة والقديمة في يوم من الايام، وش بيصير؟ أتخيلهم يشتغلون شفتات عمرهم ماتقابلوا، واحد صبح والثاني مسا، وفجأة التقوا!

وجمعتكم مباركة :)

نسيت أسأل، كم تحتل السعادة، الرضا والطمأنينة من اليوم الأخير؟ الوعود المستقبلية والأحاديث التي تذكرنا للتو، أننا لم نكملها ! والوعود المعلقة

طيب اذا كنت وعدت أحد بشي وما وفيت، حتى ولو سالفة .. ياريت تقولولي اطلعها من ذمتي :) وكل يوم وانتوا بخير

IF

ربما كان الرّجل، صناعته وصفاته، هاجساً في الشعر منذ القدم

ليس شعرنا العربي وحده، إنما الكثير من اللغات الأخرى تتحدث عن الرجل، قوته وعاطفته، انتصاراته وخيباته، اندفاعاته وعثراته

عن العائلة، الوطن والقوم والأصدقاء ورفاق الطريق

هنا قصيدة كتب منها بيت على مدخل الملعب الرئيسي في بطولة ويمبلدون ، أعرق بطولات التنس على الأطلاق، تتكلم عن الرّجل

القصيدة بعنوان “إذا” أو ” If”  ,, رائعة بحق

If you can keep your head when all about you

Are losing theirs and blaming it on you;
If you can trust yourself when all men doubt you,
But make allowance for their doubting too:
If you can wait and not be tired by waiting,
Or being lied about, don’t deal in lies,
Or being hated don’t give way to hating,
And yet don’t look too good, nor talk too wise;

If you can dream—and not make dreams your master;
If you can think—and not make thoughts your aim,
If you can meet with Triumph and Disaster
And treat those two impostors just the same:
If you can bear to hear the truth you’ve spoken
Twisted by knaves to make a trap for fools,
Or watch the things you gave your life to, broken,
And stoop and build ’em up with worn-out tools;

If you can make one heap of all your winnings
And risk it on one turn of pitch-and-toss,
And lose, and start again at your beginnings
And never breathe a word about your loss:
If you can force your heart and nerve and sinew
To serve your turn long after they are gone,
And so hold on when there is nothing in you
Except the Will which says to them: ‘Hold on!’

If you can talk with crowds and keep your virtue,
Or walk with Kings—nor lose the common touch,
If neither foes nor loving friends can hurt you,
If all men count with you, but none too much:
If you can fill the unforgiving minute
With sixty seconds’ worth of distance run,
Yours is the Earth and everything that’s in it,
And—which is more—you’ll be a Man, my son!