15 Minutes of Fame

When you read the news, mostly tabloid, people comments on them, YouTube comments and so on you’ll be disgusted by the wide use of “15 minutes of fame” Phrase, describing anyone lately being famed and expected to disappear very soon.

specially in TV, Music and fashion industry .. this phrase is inhuman, cruel, disrespectful, judgmental and full of greed and preconception as they deny this person his natural right to be famous, or make his living in a way or another but under the spotlight.

It’s only natural for a human being to try and keep going, make a living and career taking whatever chance he gets, whether it’s under the limelight or not, so why knocking down people just because you think their time came to an end and treating them like disposable items for your own amusement and, as a boxing bag for your own frustration?  The mere cruel judgmental attitude of the user that makes him spread a personal opinion about someone’s life and career based on nothing but his greed is a very problematic phenomena, who gave this person the wright to decide if this person deserves the fame or not? who gave him the right to deny this person natural right to build a career and keep it? This is a straight knocking down and clear paradox on the “Work hard and Keep Trying” attitude today’s culture trying to enforce, and violation of human being right to live his life the way he likes, making most use of every chance he gets.

Sadly people are using it widely ignoring it’s destructive effect, if you’re telling your kid to have faith and keep trying, then go to facebook, twitter, tabloid and social media to use the “15 minutes of fame” phrase, you’re a liar, hypocrite and suffering from a very obvious moral crisis.

Advertisements

“Wanderlust” by Sophie Ellis-Bextor Album Review

SHOT 07_788 copy-vert

She’s Gorgeous Lady I must admit, I have a huge admiration for her as a person and an artist, thanks to strictly come dancing that introduced me to Sophie.

I wasn’t familiar with her before as I’m from different continent and culture, so when I routed for her during strictly, I was pleased she’s releasing an album so I would know what is it like, especially because I was fascinated by her talking voice, so imagine how lovely it would be to ear her sing.

I had the advantage of being totally open minded hence I knew nothing about her music before (though I’ve read it’s a dance pop, but didn’t discover any).

The Album is a grower that’s for sure,  requires a certain mood and preparation, if you’re busy or distracted you’ll not get the magic of it and probably wouldn’t like it much. “Wanderlust” is a mysterious, dreamy, beautiful piece of art, a fairy tale with its eastern dominant style in the melodies and string instruments, Bulgarian choir and Waltz songs. The lyrics, topics and general feel of the album is quite peaceful, coming from a very clear place.. a thinking mind, but a peaceful one. Sophie’s balanced personality is shining through, you think about the topics discussed but never feel occupied, busy minded or depressed by them. I loved the whole vibe, felt like reading a culture book featuring plenty of metaphors and tales, I imagined Myself on rocking chair staring through the window in a quiet rainy day, settled down with no worries, reflecting on certain experiences and analyzing some emotions.

The I tunes version contains 11 tracks, starting with an outstanding eastern “Birth of an Empire”, being Arabic, I felt familiar with its musical composition and was reminded of the old Arabic Ballads. “Birth of an Empire” sets the mood of the album and prepares the listener to what comes next.

Young Blood” the first single of the Album features endearing, warm and sensational vocals from Sophie, expressing love relationship from a mature lady’s prospective. It’s my favourite track. Here’s my favourite Live performance of the song

Runaway daydreamer” is my second favourite track, and second single of the Album. Lyrically and vocally the song is Gorgeous, something every lady and girl could connect easily too, we’ve all been there, daydreaming. Sophie performed it live in Loose Women.

Interlude” in a perfect Vinyl waltz track, “13 little dolls” takes you straight away to Russia folk music and dance. Musically it’s an outstanding track.

Sophie Performed it live here

The 2 Official Music Videos were simple, elegant and sets a 60’s style and fashion. First is “Young Blood” with one location set, Sophie is wandering around in a windy day

“Runaway Daydreamer” Music Video, as simple as it is, capture the soul and essence of the song perfectly, you might wonder why didn’t they made extra effort and pay more money to make an a little bit exciting Music Video, but giving the nature and feeling of the song, The Music Video is Perfectly suited.

The Album is personal, mysterious and peaceful, which came across clearly in the Visual part of it, either music video, photo’s or artwork. Sophie succeeded in creating a lovely, feel good album and poured her thoughts as a mature lady into it, taking you in an interesting Journey, grows inside you and although it never makes a statement, it leaves you impressed.

عن الألماني الذي لم يجد سريراً على مقاسه

في يوم الجمعه الموافق 10 فبراير 2012 كنا نستعد للخروج ، كشته مجازية بعد صلاة الجمعه نتقهوى في البر ونرجع

جهزنا القهوه والشاي والزنجيل، رغم حرارة الجو بس الي مشتهي مشكله، وطلعنا. يوسف قبل أن ينزل إلى السيارة كان نعسان، بدايات زكام والوجه أحمر والعيون حمراء .. ويعقد الآمال على إنه ينام أول مانوصل البر

بالطبع .. جيبوا المراكي !

في منتصف الطريق أنا حاطه سماعات جوالي في إذني وأدندن بيني وبين نفسي “ابعاد كنتم ولا ولا قريبين … الخ”. والمشاورات والمباحثات تجري بين يوسف وفدوى حول المكان الأنسب، وصلنا، نزلنا .. فرشنا وجلسنا وكلّه تمام .. على الأقل بالنسبة لي انا وفدوى! انا وهي كل وحده ماسكه كتاب ومسنده ظهرها للسياره، يوسف متربّع، محبط أشد الإحباط و معه الجوال ويحاول يتصل بأي واحد من اخوان فدوى عشان يجي يجلس معنا،

ألو: انت وين؟  طيب تعال تقهوى معنا في البر ومر بيتنا جيب المركه معك !

( عودة إلى المنزل، نزلت أنا المدعوه اسراء مستعجله، ونسيت اشيل المراكي معي .. ولما قرّبنا ننزل من السياره تذكرت وحسيت اني بأنط من الشباك، خفت من ردّة فعله وهو كان يمنّي النفس بنومه في الهواء الطلق. نزلت، قفلت محمد عبده قبل يخلص اغنيته، وقلت لفدوى اني نسيت :/ طبعا صرنا نضحك ونترقب ردة الفعل، يوسف يطالعنا وعلى باله مبسوطين .. هه ! مايدري ،  افرش ياولد، أيوا ، وين المراكي! وبدأت تهزيئة مختصره انه انتي دايما مشاكل وهذي طلايعك)

المحاولات مع خالي رقم 1 فشلت، نأتي لخالي رقم اثنين

ياولد! دق على خالك شوفه وين وخلليه يجي

فدوى: ايش انت تجيبه من أقصى شرق الرياض؟ اليوم جمعه وهو وعياله طالعين

جوزيف: لا مو طالعين،

فدوى: إنت وبعدين معك؟ ! كل هذا عشان مركى؟

جوزيف: ياولد دق على خالك ..

فدوى: لاتدق عليه ..هيــه!  ترا بيجي، لاتخلليه يقطع المسافه هذي كلها عشان مركى،

الترتيب كالتالي، جوزيف … رأسه مائل ويتنهّد ونعسان أقصى اليمين، فدوى تقرأ كتاب مزرعة الحيوان، وأنا أقرأ كتاب العرب وجهة نظر يابانية في أقصى اليسار. ويبدأ حوار بيني وبين فدوى، عن صديقتي الي راحت الصّين، جوزيف يتابع الكلام من بعيد لأن الملل تمكّن منه، وما إن وقفنا عن الكلام إلا ويقفز في نصف السالفه

جوزيف: أهم شي قلتي لرزان بابا يقولك اذا تبغين شي يرسله لك؟

أنا: ايه قلتلها، وتراها خذت معها ملوخيه مجففه

جوزيف: ايه هذي أهم شي

فدوى: ايش تقولون انتم؟ وتهز رأسها وتكمل قراءة

نستأنف أنا وهي الحوار وهذه المره عن حكاية الصين نفسها، اقول لها ان رزان طويله أتخيل شكلها بين الصينيين! وانها يمكن ماتتناسب مقاساتها مع قصر قاماتهم. وينط جوزيف في السالفه مره ثانية

جوزيف: كان في لاعب ألماني شحنوله سرير مخصوص لما راحوا يلعبون كأس العالم في المكسيك

أنا: ليه ؟!

جوزيف: كان طويــــل، مالقوا مقاسه .. قاموا شحنوله سريره معه من ألمانيا. كان اسمه امممم .. هوفمان؟

فدوى: لاااا هوفمان مدرب في أمريكا اللاتينية الآن، مو طويل مره ( متأكده من  مصداقية المعلومة، ولكني متأكده أيضاً ان هذا الإسم خطأ وغير موجود في قائمة المدربين وإنهم كالعاده يقصدون شخص آخر)

جوزيف: ايه صح .. اممم، آيوا! كان اسمه هاوسمان، هو اللاعب الي طوله يتجاوز مترين فقاموا شحنوله سرير معه

أنا: آهااااا (نفس الملاحظه المتعلقه بمصداقية المعلومة، هي صحيحه لكن الإسم خطأ)

جوزيف يكمل: وكان في لاعب فرنسي إريك كانوتا، اسطوره كان يلعب في مانشستر وترشح للرئاسه الفرنسية. طلبه المنتخب الفرنسي عشان يلعب معه وهو رفض.

فدوى: الفرنسيين أصلاً ماعندهم لاعبين ولا عندهم سالفه،

أنا: ماما! عندهم زيدان

فدوى: ايه .. يجيهم لاعب واحد كل جيل ويادوب:/  ( هي متحامله جدا على الفرنسيين، ماعدا دومينيك دوفيلبان)

نعود لقراءة الكتب، وجوزيف يحاول ينام بأي طريقه أخرى، رأسه وهو جالس صار يطيح  :P

استئناف للنقاش، هذه المره عن الإخوان المسلمين .. كل ماقالت فدوى شي رديت عليها :متلونين! وترجع تشرح وأقولها يعني متلونين ! وتشرح كمان مره وأقولها هااااا! شفتي انهم متلونين !  نقاش سقيم من جهتي :P

جوزيف لازال طفشان .. فجأه مره ثانية: ياولد! دق على خالك خلليه يجي ويجيب عياله معه

فدوى: وبعدين معك!

جوزيف: خلليه يجي ويجيب الأولاد يلعبون هنا،

فدوى: لأ  !

جوزيف: (يتنهد بعمق) يعني عاجبكم الطّفش الي حنا فيه؟

أنا وفدوى نضحك بشده .. ونقول : كل هذا عشان مركى؟

أنا: بابا .. أول مره اشوفك كذا، مافي كلام مترابط!!

فدوى: ياخي ايش هذا؟ منت قادر تجلس بدون مركى؟ إنت أصلاً بنت الآن على حقيقتك حتى كلام مفهوم ماتقول وكنت لاعب علينا أول  مسوي شخصيه بالمركى، الحين طلعت الحقيقة، شكلي بحجر عليك في المحكمه

جوزيف: أنا الي بروح للمحكمه، وبقولهم خذوها مابيها .. ابي حريتي، 25 سنه من السجن والقيد خلااااص بتنازل عن كل شي مقابل حريتي

أنا : 0_0

فدوى: نعم ياخوي؟ تبي تخلعني؟ ايه شعليه اخلعني .. اصلا الحريم ليش يخلعون رجالهم إلا عشان تكسب الحرمه من وراه لأنه بيدفعلها

أنا (بصوت واطي بمعنى ماما تراك فشلتينا ): الخلع الحرمه تدفع هو يبي يتنازل عن كل شي

جوزيف: هيهيهيهي .. الحرمه هي الي تدفع في الخلع هههههههههه

أنا: يوسف واحد فدوى صفر

التفتت هي عنا بمعنى الحمدلله والشكر ورجعت لقراءة كتابها

جوزيف: مو لو إنكم جايبين المركى معكم كان أحسن؟

تنهيــــــــــــــده

رجعنا إلى المنزل، نتابع مباراة الاتفاق والهلال إذا ماخانتني الذاكره، جوزيف وجهه أحمر من الزكام .. وملامحه نايمه ويادوب قادر يفتح عيونه ومتركي .. أخيرا مركى :P

أنا و فدوى  نجلس متجاورين وأسماء مقابلنا على الأرض، نطالع وجهه ونضحك

فدوى: شوفوا أبوكم، شكله واحد من السّكارى الهولنديين على انفه الأحمر وجهه الأحمر هذا

أنا: نفسسسسسس الي كنت بقوله (ضحك من الثلاثه) هذا شكل سكّير في الكريسمس إيف ، بس ناقصه ..

أنا وأسماء قلنا في نفس الوقت: طاقية الشتاء

وضحك من جهتنا نحن الثلاثة، المسكين التفت علينا يبي يفهم وش القصه، بعدين هوّن .. شكله حس ان السالفه كلها تقطيع فيه

: P

بعض الأوطان لعنة

بعض الأوطان لعنة

بعض الأوطان لعنة، لا تحبك، لا تريدك ولا تسمح لك بالرحيل

تضيق بك ولا تفسح لك طريقاً تضرب في الأرض من خلاله

تتركك معلّقاً، لا هي الّتي ألقت بك ولاهي التي احتوتك

كسجين تنظر من كوة زنزانة قابعة في سجن لا تدري أين هو، ومن يحتجز فيه سواك. كسجين تختلس النظر من كوّة زنزانتك لترى سماءً وأرضاً وشمساً وتستشعر برداً أو حرارة، ترى بشراً وآثار خطوات، تلمح كلاباً وقططاً وريش طير تعجز عن رؤية أسرابه في السماء، فالنافذة المنخفضة تكسر نظرتك دوماً وتوجهها نحو التّراب والأرض.

ترى في الخارج حياةً، أو ترى موتاً، ولكنك على الأقل تلمح نهايات أو بدايات، لا وسط.. لا فجوة خارج نطاق الزمان والمكان

قد تتوهم ماتراه! لكنك استطعت على الأقل، أن تحلم!

تنظر إلى الدنيا من نافذتك، رقّيتها وجعلتها نافذة جميلة بستائر، لا تستطيع أن تخطو أبعد من ذلك وتطلق العنان لخيالِ وأماني لا تلبث أن ترتقي لتلمس عنان السّماء، وتخشى إذا خرجت يوماً، أن تتهاوى أحلامك فوق رأسك ..

تشفق على المشهد الّذي تنظر إليه من أن تحمله فوق طاقته وتطالبه بأكثر مما يستطيع، يطول وقوفك على النّافذة، تتعب قدماك ويضنيك الأمل بقدر إحياءه لك. تترك النّافذة لتنظر إلى موطئ قدمك، إلى غرفتك .. فتغرق في خواءها أكثر وتعود لترى طريقاً مسدوداً, مسدوداً أمامك.

تحتاج جدران غرفتك الجميلة، غرفتك الخاوية، غرفتك التي تقطر وحدةً وتيهاً، سنوات وأزمنة لتتحلل، لتتآكل، لتسمح لك بإحداث ثقب توسّعه مع الزمن. ويحتاج قلبك أزمنة ورفاقاً وأمكنة وذكريات ليضرب بقوة ويحطّم الجدار بعد ذلك.

بعض الأوطان تغرّبك، تغرقك بالوحدة، الحيرة، التيّه والضياع، وتغدو حروف هذه الكلمة “وطن” مؤلمة، حتّى التلفظ بها مؤلم، حتّى التنفس مؤلم إن ترافق مع التفكير بها ..

بعض الأوطان تستنزفك، تسلبك الرّغبة في الحياة مرّة أخرى، تدفنك تحت خوف من خيبة أمل متجددة، تسمح لحزنك بأن يقتلك شيئاً فشيئاً. تسلبك القدرة على رؤية الجمال المحيط بك، تجرد كل ما حولك من المعنى والرّوح في عينيك.

بعض الأوطان تخيّب أملك، تضعف أمام جبروت مستبد وتخنع أمامه، لا هي التي حمتك، ولا هي التّي أنقذت نفسها.

تضني قلبك الّذي هام بحبّها ليجد أنّها أضعف من أن ترى في حبّك عطاءً وقوة، متهالكة لاتملك القدرة على فهم مشاعرك.

تنزلق بثقلها إلى الهاوية شيئاً فشيئاً، وتسحبك معها أو تدفعك للرّحيل، لا تمدّ يدها إليك لتأخذها إلى حيث تحيا من جديد ..

حتى رفيقك الّذي شاركك غرفتك، التي باتت سجنا، أو كانت، لا تدري! صديقك، من كنت ترى في عينيه وطناً جميلاً يعد ويفي بوعوده، يعطيك حبّاً وسلاماً، وتغرقه امتناناً، حتى هو، رحَلْ .. لم يعد هناك.

” هذه تدوينة كتبتها في السابع من سبتمبر،  أو مايقارب هذا التاريخ، نشرتها لمدة اسبوع وقمت بحذفها ظنّا منّي أنها سوداوية أكثر من اللازم ! بعد ما حدث مع فريق عمل ملعوب علينا، فراس وخالد وحسام .. إعترفت أمام نفسي أن ماحاولت إيهام ذاتي به، وقت قمت بحذفها، ليس حقيقة. وأن الصورة هكذا وربما أسوأ من ذلك ” 

ماذا يعني أن تكون معتقلاً سياسياً؟


الاعتقالات، الاغتيالات السياسيّة، المعارك والحكومات العسكريّة والحروب والتاريخ العسكري بالعموم مواضيع جذبتني منذ الصّغر.

حين تقدّمت في السّنوات قليلاً عرفت أن لعبة السياسة تسبق اللعبة العسكرية في أغلب الأحيان، والسياسة ارتكزت على التّاريخ، ولا شيء سوى التّاريخ الذي لا يفتأ يعيد نفسه أملاً في أن يتّعظ المعنيّون جميعهم، ولن يفعلوا..

تجاوز الاهتمام كونه مراقبة تلفزيونية في الغالب إلى قضيّة عائلية حين كنت أسمع في صغري عن رجل معتقل في سجون صدّام، خال أمّي الّذي غادر هناك لإكمال الدراسة الجامعية. لم يستلم شهادته يوماً لأنه اعتقل وهو في طريقه إلى المطار ليسافر ويأتي بوالدته لحضور حفل تخرّجه.

كان ذلك في الثمانينات، وتحديداً عام 1987..

 ” وبدأت الحكاية بأن أستوقفوني في المطار بعبارات مختصرة “نريدك لخمس دقائق فقط”، لتنتهي الخمس دقائق في عام 1998 ! ،

وقضى هناك قرابة الـ 11 عاماً لقضيّة سياسيّة بحتة  لا أعرف تفاصيلها وحقيقتها حتى الآن، ولا أعرف لم اعتقلوه، ماذا فعل، ماذا قال أو بماذا تورّط! كل من أسأله يروي قصّة مختلفة ترمي إلى أنّه على الأغلب مظلوم واستدرج إلى التورّط بقضايا حزبية وسياسية مسلّحة لاعلاقة له فيها، آخرون قالوا أنّه تاجر بالسّلاح، وروايات أخرى رجّحت موضوع الشتيمة للنظام العراقي في وقت كان في قمّة نرجسيته وجنون عظمته فألقت به تلك الشتيمة في غياهب المعتقلات.

وهو، حين سألوه، قال لا أعلم!

أتذكّر صوراً ضبابية من الماضي، في أحد السّنوات وأنا في المرحلة الابتدائية حين سمعت خبر الإفراج عن ذلك المغيّب في العراق، أذكر شيئاً عن جدّتي وهي سعيدة تريد منا المباركة له في الهاتف، أبارك لمن بالضّبط؟! من هذا الرّجل أساساً؟!! ولا أستطع الجزم الآن إن كنت حادثته وقتها أم وجدت طريقة للتملّص من الطّلب الصعب.

ذات شتاء وفي اجتماع عائلي في المنطقة الشرقية شاهدت صوره لأول مرّة في حياتي، صوره بعد أن عاد إلى وطنه .. أتذكّر أن أمي قالت ” يااااااااااااااااااااه .. خالي كبر” وتعابير وجهها تحمل أسفها الشّديد. في الصور كان هناك رجل يبدو أنّه في الخمسين من العمر مترهّل الجسم قليلاً ومحدودب الظهر قليلاً، شعره أبيض يرتدي ثوباً لا أذكر لونه وسترة داكنة.. حتماً كان رجلاً في الخمسين من العمر!

بعدها بسنوات قليلة، ربما في 2001 إن لم تخنّي ذاكرتي رأيته مصادفةً أمامي في الشّارع وأنا أهم بزيارة بيت جدّتي، أوقفني رجل قائلاً “إنتي بنت يوسف؟ أي وحدة فيهم؟  “

كان رجلاً نحيلاً ذو مظهر يوحي بالتشبّب بشعر أسود ناعم طويل قليلاً وشاربين أسودين من عصر جيفارا وسيجارة ونظرة جانبية حادة مرتابة. لم أعرفه ورددت بأن نعم، أنا بنت يوسف، واسمي إسراء.

أربكني هذا الشّخص الذي يوحي مظهره بأنه يحاول أن يبدو شاباً أمام الآخرين، ذو هيئة غاضبة متشككة عابثة في آن واحد. ويعرفني!

لأنقل لكم الصّورة تماماً .. كان يبدو كرجل أُخْرِجَ من صورة ثمانينية، قصّة الشعر وشكل الشّوارب، تصميم قميصه وبنطاله ! رجل يتقمّص دور شاب في ثمانينات القرن العشرين.

حين تركته ومشيت سألت قريبتي التي كانت تسير معي، وتبادَلًتْ معه بضع كلمات عن الرّجل الّذي أوقفنا لتوّه، فقالت لي إنه هو! هو ذاك الذي قضى شبابه في المعتقل، هو ذاته الّذي رأيته في الصورة رجلاً خمسينياً أبيض الشّعر محدودب الظّهر قليلاً. كنت حمقاء وقتها لأنّي فكرت بانه يتشبّبْ فقط بمظهره ذاك الّي رأيته عليه للتّو، وبعدها بسنوات ندمت لأنّي لم أصافحه ولم أنظر لوجهه أكثر ولم أتبادل معه كلمات أكثر، حدث ذلك ذات إجازة منذ عشر سنوت، لم أره بعد تلك الإجازة إطلاقاً حتى الآن.

لم يكن رجلاً يتشبّبْ كما خيّلت لي حماقتي وقتها، كان رجلاً وقف عنده الزّمن والعمر في اللّحظة التي اعتقل فيها، حين كان شاباً عشرينيا من ثمانينات القرن الماضي، ذو شعر ناعم طويل وشارب طويل تماماً كموضة ذلك العصر.

عاش مايقارب العقد الكامل في المعتقل، عاش منسياً مغيّباً قابعاً في غياهب المجهول لايدري عن العالم من حوله والسّنوات التي تعاقبت أثناء بقائه هناك.

كان يحاول أن يلحق ما فاته، لم يستطع أن يستوعب العالم الجديد الذي لا يعرف عنه شيئاً، حاول أن يعيش مجددا من حيث توقّف شكلاً وفكراً وإحساساً وعلاقاتً.. فلم يكن العالم هو ذاته ولا الأشخاص ذاتهم ولا الأصدقاء ذاتهم، لم يجد شيئاً يعرف به نفسه سوى ذلك المظهر المريب ليشعره بالحياة والإنتماء، وأنه ربّما استطاع يوماً أن يتبع السّنوات الّتي فاتته ويتغيّر كما تغيّر الآخرون.

رجل وقف عنده الزّمن، حين ذكروا له تسرحية “الكوكو” التي انتشرت بين الشباب في أوائل التسعينات .

قال : إيش الكوكو؟

لم يكن يعرف شيئاً، قفز من الماضي إلى المستقبل فجأةً. تنتابني رغبة بالبكاء حين أذكر لقائي الأول به، وحين أسترجع في ذاكرتي قصّة الكوكو هذه، أرغب بالبكاء لأني أتخيّل مالذي يدور هناك في عقله الآن، هل يمكنه استيعاب العالم من حوله، أم أن الأوان قد فات ومالطا خربت فعلاً . .

دخل السّجن عشرينياً وسيماً  جداً، قضى فيه عقداً من الزمان فخرج خمسينياً مرهقاً بدل أن يكون في الثلاثينات من العمر

ماذا يعني أن تكون معتقلاً سياسياً؟

كلّما سألت أحداً من عائلتي عن حكايته سألوني لمَ الآن؟ لمَ البحث في مواضيع طواها الزّمن؟

باختصار عدت للبحث والسّؤال حين ظهرت قضايا المعتقلين على السّطح في الفترة الماضية. بغض النّظر عن النّاحية القانونية، عن الظّلم، عن القمع، عن الصّمت العام والاستبداد.. بغض النّظر عن كل هذه الأمور

شغلني جزء واحد من القصّة، جزء واحد من الاعتقال أثّر فيّ ، هو كيف سيعيش من اعتقل من أجل فكرة أو كلمة أو رأي بعد أن يخرج؟

المعتقل السياسي ليس كأي سجين آخر، فأنت تؤخذ على حين غرّة، تقتلع اقتلاعاً ويرمى بك في غياهب السّجون من دون أن تتم الإجابة عن سؤالك الأزلي: لماذا؟ بأي حق وبأي مذهب ووفق أي شريعة وقانون؟

لست كالمجرم أو اللص حين يعلم بخطيئته ويستشعر أن السجن عقاب لها سواء ارتدع أو لم يرتدع

لست مثلهم في اتصالهم بالآخرين، فلا خوف منهم وهم مسجونون أمام أعين الشّرطة، يكتسبون خبرات جديدة وعلاقات جديدة في الزنازين ربما. يزورهم أهلهم، يتصلون بأصدقائهم، بمحاميهم إن احتاج الأمر وبالإعلام في بعض الأحيان!

يعرفون أخبار العالم والنّاس، يعرفون كم ستدوم مدة اعتقالهم ، على أي أساس حوكموا وكم يوماً سيشطب من رزنامة حياتهم ليمتلئ بخطوط الانتظار. أن تكون معتقلاً سياسياً يعني أن ترمى في مكان مجهول لزمن مجهول تغيّب فيه عن الدنيا والحياة والحاضر الّذي سيغدوا تاريخاً صنع المستقبل حين تخرج، لاتدري متى، ولماذا، ومن وراء ذلك. لا تتصل بأهلك ولا بأصدقائك ولماماً تحصل على محام قد يضنيه العمل في قضيّة خاسرة في الغالب.

يخافون من عقلك ولسانك وقلمك كأنه وباء فيعزلونك عن كل شيء ولو استطاعوا عزلك عن عقلك وحواسك لفعلوا. وحين تخرج، حين يمن الله عليك وتخرج، لاتدري في أي زمن أنت وأي طرقات تسلك وأي الوجوه ستقابل. سيتحدّث الجميع في السّر عن أمور “ربما” كانت سبب اعتقالك، فربّما كنت خائنا، ربما كنت عميلاً، ربما كنت إرهابياً أو ممولا للإرهاب أو مروّجاً له أو متستّراً عليه.

ربّما شتمت الحاكم وربّما مدحت عدوّه، ربما كنت مظلوماً أو مخطئاً، ربما كذبت على الأمة وربما كنت صادقاً معها. ربّما ورّطت أحد أصدقائك معك  وسلكت الطريق الخطأ وحدت عن الطّريق المستقيم. لن يخبرهم أحد بالحقيقة وفي كثير من الأحيان لن تفعل أنت لأنك لم تعد تحتمل أكثر، ولا تريد توريط أحد، قد تخبرهم ويكذّبونك، أو يتظاهرون بالتصديق وعيونهم تنطق بالتشكك.

قد يتجنّبونك فأنت شبهة لكل من يلقي عليك تحيّة السّلام على عتبات المسجد، قد يتجنّبونك لأن فكرك مغضوب عليه من الحاكم وقد تؤثّر فيهم، قد يتجنّبونك وهم يحسّون بالذّنب لأنهم يفعلون ذلك، فلا يطيقون هذا الشعور فيغيبون عنك غياباً تاما.

سيحذّرون بعضهم منك، أو سيصورونك بطلاً في سبيل قضية ليست قضيّتك ولكن أنّى لهم أن يعرفوا الحقيقة؟ فهم خاضعون لوهمهم ومايريدون تصديقه فحسب.

ستحاول أن تفهم مالذي حلّ بالعالم، بالنّاس، بطرقات الحي والقطط التي كانت تستلقي بكسل تحت شجيرات المنازل، فليست هي ذاتها، ولاتدري كم من الوقت مضى وأنت مغيّب هناك، أهي حقا أشهر أم  سنة أم عشر سنوات وربّما أكثر، ستنظر لترى أطفالك قد كبروا وتغيّرت ملامحهم وأنت لم تكن معهم، والدك أضحى شيخاً وأمك امرأة عجوز هدّها الانتظار بقلب حزين تقتله الحيرة والتساؤل: أين هو؟ متى سيعود؟ لماذا غيّبوه ودفنوه حيّاً من الأساس؟

ولن يجيبها أحد ..

لاتستطيع سوى أن تغضب أو تسخط أو تنكسر أو تحزن ولن تستفيد من اعتقالك، فالمعتقل السياسي لايفيدك شيئاً

لن تجد رجلاً في زنزانتك تفتح معه تجارة حين تخرجا، لن تستطيع الاندماج مع الآخرين لأنهم يخشونك الآن، يخشون لسانك وعقلك!

يكفي أنّك كنت مغيّباً في زمن آخر وبعد آخر لا ينتمي لأي مكان، تخرج لترى الحاضر ليس حاضرك، وتحاول الإندماج جاهداً وقد تنجح أو تفشل كما حدث لخال أمي، توقّفَ هناك في الماضي الذي عاشه حاضراً وسيستمر معه إلى أجل لا يعلمه سوى الله.

المعتقل السياسي تعيس لأنّه يسجن غالباً بلا حق ولا تشريع، يسجن لأنّه حاول أن يصدق مع نفسه ومع النّاس، دافع عن قضيّة تعني الآخرين ووطنه قبل أن تعنيه.

قاموا بتغييبه في أبشع أنواع المعتقلات، السيّاسية، التي تحمل من التراث والتاريخ العالمي أشنع الصور وأبشعها وأقساها وأكثرها إهانة للإنسانية تحضر في ذهن كلّ من يسمع ” معتقل سياسي” ..

لا يسعني سوى أن أسأل نفسي، لم سيختلف هذا المعتقل عن سواه؟ أليس هو تغييبا سياسياً في النّهاية؟ لم سيختلف عن أمثاله في البلاد الأخرى وفي صفحات التاريخ العالمي الأسود المشين.

أعي أنّه ليس بمقدار البشاعة التي أسمعها عن سجون صدّام ومصر وسوريا والأردن والمغرب على سبيل المثال، لكن أنّى لك أن تقنعني والحقيقة غائبة. غائبة لا يقولها أحد، لايراها أحد إلا المغضوب عليهم ..

لم لا يعتقلونهم أمام أعين النّاس في سجون مدنيّة؟ ويوفّروا علينا تلك الصّورة البشعة التي تقفز إلى ذهن كل من يعرف شيئاً يسيراً عن سجين الرّأي وماتتعرض له كرامته من امتهان وتحقير. وليوفّروا على المغيّبين النسيان في زنازين لايعرف أحد ماهيّتها ومالذي يحدث داخلها وماتحوي.

إن أرادوا أخذ أيام من حياتهم جريرة خطيئة ارتكبوها في أعين السّلطة، فليتركوا لهم فرصة العودة إلى الحياة من جديد بعد أن يخرجوا.

إن لم يريدوا تحكيم الشريعة والقانون، فليرأفوا بهم، ليسوا مجرّد أرقام وأسماء في سجلّات، هم بشر قبل كلّ شيء، هم أخواننا في الإنسانية قبل أن يكونوا إخواننا في الإسلام.

مغرّدون بأصوات جميلة (1) ..

Twitter

الشبكة الاجتماعية الأكثر “سرعة” في نقل الفكرة، النكته، المقالة والتّشهير؛ والأكثر سرعة في الوصول إلى الآخرين كذلك .

من المعروف عنّي في الفترة الأخيرة هوسي بالأصوات. أصوات الأشخاص الذين أعرفهم ومن حولي، والذين لا أعرفهم وأسمع صوتهم لأول مره، ومن أعرفهم ولم أسمع صوتهم يوماً. لدرجة أن صديقات لي أخذوا يدعون لي بأن يرزقني الله زوجاً ذو “صوت جميل يعجبني” P:

على كل حال، ليس هذا هو موضوعنا هنا. ما أريد الحديث عنه هو شخصيّات عرفتها بأصواتها أولاً ومن ثم تابعتها بتويتر، سمعتها طبعاً في بودكاست ما او مقابلة ما، وحين قرأت ما يكتبون في تويتر حيث لا تملك الفرصة للتمثيل والإدعاء فالـ 140 حرف كفيلة بإظهار حقيقتك،  رأيت أن “الله” يعطي الكثيرين جمال الصّوت والكلمة معاً.

ربما كانت متابعتي الأقوى لكل من يكتب عن نفسه ويوميّاته في تويتر، العالم صغير جدا ولكننا منعزلون عن بعضنا إلى الحد الذي جعلني أستغرب وجود نقاط تشابه وتقاطع أيضاً، وأستغرب أن يجد البعض الوقت ليقفوا عند تفصيل صغير ما في حياتهم ويذكروه للآخرين غير عابئين بالجو السّائد والحشد الفكري في شبكة أقرب ماتكون للزنبرك أو “السيسته” أحدهم يضغط الزر، يشحن الفكرة، يحرك الماء الرّاكد، الكل يقفز وينفعل ويتفاعل لحظيا وسقف الاهتمام وعلو المشاركة ينخفض مع الوقت إلى أن تنام القضية بانتظار من يضغط الزرّ مرّة أخرى،

في خضم هذا، يتواجد بعض من يكتبون عن أنفسهم غير عابئين بالزوابع حولهم، فالشبكة الاجتماعية هي اجتماعية بالأساس هدفها التّعارف وتقريب البشر لبعضهم، والصّفحة الشخصية يفترض بها أن تعبّر عن الشّخص لا التيّار السّائد حوله، تفاعله مع ذاته قبل تفاعله مع الأخرين.

مثلاً .. أحب متابعة من يكتب عن مشكلته مع زحمة السّير، مكيّف السيّارة، مديره في العمل المريض النّفسي الذي يفرّغ عقده في الآخرين المقموعين تحت مسمّى “موظّف”.

من يكتب عن جدّته وتعليقاتها العفوية المليئة بالسخرية التي يكتسبها كبار السن مع الزمن، وكأن الله أعطاهم إياها ليوصلوا حكمتهم إلى الصّغار لتبقى في عقولهم على شكل طرفةِ يفهمون معانيها إذا تقدّم بهم الزّمن، وإذا حاولوا تذكّر ملامح جدهم وجدّتهم بعد أن يغيبهم الله متى شاء.

من يسخط من “الشّغالة” الي ماتفهم عربي، يتذمّر من إخوانه الصغار، من شركة الطيران التي افسدت حجوزاته كالعادة ومعاناته في صالات الانتظار. من يخبرنا إلى أين ذهب بكلمات بدل من Check in  في Gowalla ..

باختصار، أحب متابعة كل من يحمل اهتماماً ما ولا ينسى المساحة الشّخصية في ذات الوقت، المساحة التي تجعلنا نتذكّر أن أيامنا كلّنا متشابهة بطريقة أو أخرى، وأن المجتمع ليس مجرّد قضايا، إنما “أفراد” يحملون هم إفطار الصّباح يومياً أكثر من سرقة المال العام في مناسبات الصّحوة القليلة.

ولكي أبقى على اطلاع بما يدور حولي أتابع بعض المغرّدين الإخباريين، الرياضيين، الحقوقيين، الفكريين، الفنّانين والتقنيين والمصورين وفوق كل ذي علم عليم.

قلّة شديدة ممن أتابعهم حققت معادلة الفائدة والشّخصية، مخاطبة الآخرين ومخاطبة الذّات، إعارة تفاصيل اليوم والحياة العاديّة اهتماماً بقدر مايعيرون قضايا المجتمع والفئة التي ينتمون اليها “مصور، كاتب فكري، سياسي، كوميدي، فنّان .. الخ”

وفوق كل هذا، رزقهم اللهم أصواتاً تحمل من التّعبير ما لاتجده في كثيرين، وترى في تغريداتهم المكتوبة ظلالاً لتلك النّبرة الجميلة، وتستطيع تخيّلها منطوقة وتطرب لها، حتّى وإن كتب عليها أن تُسطّحَ فيـ 140 حرف خالية من المشاعر.

حسين الدغريري hossa@

أول مره تعرّفت عليه حين استمتعت إلى  مقابلته على بودكاست على طاري، برغم اهتمامي بالتصوير متابعةً فقط إلا إني لم أكن أعرف أسماءً ولا مصورّين، كنت أتابع الصّور في كل مكان وأبحث وأجمع من دون أن أعرف أسماءً بعينها.

حين استمتعت للمقابلة، أتذكر أني كنت أضع سماعات الجوال كالعاده، بعد مايقارب 40 دقيقة أوقفته والتفت لأمي وأعطيتها السماعات وأنا أقول ” ماما، اسمعي صوت هالإنسان ماشاءالله، هادي ورقيق بشكل! ” سمعته فدوى قليلا وردت ” مش الصّوت، لهجته في الكلام راقية وهادية هي الي خللت صوته حلو، ماشاءالله عليه”  ولما عرفت انّه مصور، بطل العجب، فنّان :)

بعدها تابعت حسين على تويتر، يا ألله .. حسين يملك نفساً قصيراً نوعا ما في الكلام، أتصور أنه لا يملك القدرة أبداً على الصّراخ ولا يعلو صوته في مشاجرة إلا ماندر، وأعتقد أنه صبور إلى حد بعيد أيضاً.. هذا ما أوحاه لي الصّوت على الأقل. أما التغريدات، لم تختلف، قصيرة، لطيفة جداً جداً وتجعلني أتصوّر اللحظة التي يتكلّم عنها، حين كان يتعشّى وافل بعد منتصف الليل، حين أمسكت أخته القطّه لأول مرّه بعد شهر كامل، حين اشترى لأخواته كاميرات، حين استكشف صديقه عوض محل يبيع التليسكوبات في مكان ما من رياضنا الجميلة، وتفاصيل أخرى أيضاً ..

باختصار، حتى التغريدات قصيرة مختصرة مباشرة لكنّها هادئة، تشركك في الحدث وكأن الأمر يعنيك بطريقة أو بأخرى، كأنّك تراقب جارك من شرفة النّافذة، حتى إن كان هو من يتعشّى الوافل مثلاً، فلدي فضول أن أعرف، هل طعمه جيد أم سيء، هل أحس بالشّبع أصلاً أم ازداد موضوع الجوع سوءاً .. أحس أنه كصديقتي ساره حين تسرد تفاصيل كثيرة جداً من المستغرب أن نتذكّرها، ولكنّها تفعل :)

اسمعوا صوت حسين، ركزوا في النّبرة ونطق الكلمات، وتابعوا تغريداته .. سبحان الله، هي ذاتها هنا وهناك، كانت عباراته راقية سواء مكتوبة أو منطوقة.

إنسان جميل ..

أحمد العلولا aloula@

إنسان تحفة P: يمثّل شخصية صاحب البريسز بامتياز، وللبريسز معي قصّة أخرى لن أذكرها هنا لدواعي الاختصار لا أكثر.

ماعلينا

أحمد العلولا.. أحد سمع صوته؟ ماشاءالله جميـــــــــــــــــــل ومنغّم

معرفتي فيه عكس حسين الدغريري، معرفتي فيه كشخص يخاطب نفسه كثيرا في تويتر، لم يلفت نظري ولم أتابعه في البداية لأنه “تقني” وكفاية علي نشرة عالم التقنية، لكن بعد أكثر من ريتويت لتغريداته من قبل أشخاص أتابعهم قلت في نفسي ” هوّه ده! ” .. يتكلّم في التقنية بطريقة ساخرة نوعاً ما، لا أحس أني في درس أو محاضرة أو في مكتب على رأس العمل

ولا في نشرة إخبارية عن آخر ماوصل إليه الهوس الإلكتروني والتقني اللي …. في فمي ماء

شخص مبرمج ومهتم بالتقنية يروح الدّوام يتذمر من الدّوام يرجع البيت تعبان ويبي ينام ولا يقدر، يسافر الشرقية لتعديل البريسز والعيادة تعطيه كل مرّة مقلب

ويتشاور مع الموجودين حول أفضل أنواع القهوة السّريعة، يعني ، حاله حالنا .. كأنّه ابن الجيران

لما أقرأ تغريدات حسين أبتسم، لكن مع العلولا أضحك وأضحك وأضحك وأتخيّل أن تويتر مقهى عام أو مجلس، يدخل العلولا إليه متذمّراً أو ساخراً أو ضاحكاً او مرّات معصّب مرّه من موقف، ويسولف ويتفاعل مع الكلام، ونبرات صوته تعلى وتقصر في حين ان الآخرين يضحكون :P

يعني ممكن في خضم نقاش ما ألاقي مخدّة طارت على أحد الجالسين لأنه لا يعطيه فرصة للكلام، لا يعني هذا إنه عنيف، لكنّه تفاعلي بامتياز مع الآخرين.

ولما تابعت مقابلته مع مازن الضرّاب على حركات، وسمعت الصّوت، سبحانه ربّي، فعلاً، مخارج الحروف، نبرات الصّوت، طبقاته، التفاعل الكبير اللي يتكلّم فيه لا يختلف إطلاقاً عن تويتر:) ويتهيألي إنه قادر على الدخول في مشادة كلامية معتبرة أو مشاجرة أو تهزيء .. نفسه طويل في الكتابه والكلام أيضاً.

وبرضه، أعجب فيه لأنّه يتكلّم عن “الشغالة” و “أخته روان” و “والدته” وأبوه الي تقاعد قريب وإصبعه الي مدري وش صار فيه كأنه صارله dislocation .. ويخاطب نفسه كثير ويلومها وتلومه من دون ما يقول ” وش يقولون عنّي النّاس” ..  فعلاً، كأنّه ساكن عندنا بالحارة

ولو تلاحظون، النّقلة في كتابتي من العربي الفصيح إلى العامّي بحكم تأثير الشّخصية وطبيعتها، ماعتقد الكتابة العربية تقدر تعبّر عن أحمد، لأنه إنسان تفاعلي وحيوي بامتياز ويوسّع الصّدر

..

إلى هنا وأتوقف هذه المرّة، ولي عودة مع آخرين :)

وأقول “ماشاءالله تبارك الله” :]